وهل بقي من يستحق؟؟

قصص عديدة تكشّف الأقنعة وتبيّن واقعًا آل إليه مجتمعنا خلال سنوات قليلة وتظهر سلبيات ما اعتدنا عليها ولا على رؤيتها أو معايشتها، الكل يتحدث بمرارة والكل يشكو من واقع وجد نفسه يتوسطه بل هو غارق إلى الأذن، حين تسمع عن قصة أو واقعة يرويها أحدهم أو ينقلها عن آخر فبالتأكيد ستفتح لها الأذن الأخرى كي لا تستقر… لكنك تُفاجأ بما هو أكثر حين تجد نفسك تقع في شرك ما سمعته أو حُدِّثت عنه أو روي لك. عندها تطل من شرفة تريد أن ترى وتتعمق فيما ترى وتُعايش وتتعايش مع واقعٍ دلف علينا من أوسع الأبواب… بل من بوابات عديدة!!!
تغيرات حملتنا في مركبها دون شعور بما آل إليه حالنا ولا إلى أين يحملنا هذا المركب.. تجد أنك تواجه صوراً وافدة .. طارئة حلّت .. وستحتفظ بالديمومة والاستمرارية إنْ استعذبناها وأخذنا بها وعملنا بها .. وهذا ما هو واقع فعلاً، فعلى أي حال نحن وبأي واقع نعيش؟؟؟ تساؤلات عديدة لكنه واقع فرض نفسه عليك انتزع منك راحة البال على أقل افتراض.
من أحسنت الصنيع معه لا يتورع في يبدأ بتوجيه الإساءة وهذا أقلها.
‏ ومن تحسن الظن به يفاجئك بما لا تتصوره.
ومن تعطيه قطعة من كبدك فلا تفاجأ إن رأيتها لقمة في فم (كلب) .. فهل هناك ما يستحق أن تقلق لأجله؟؟ أو يستثير عاطفتك أو يستدر إشفاقك؟؟؟
الإيثار والتضحية.. متلازمان لا نستطيع التخلص منهما أبداً وتحت أي ظرف.. حقيقة لا نتجاهلها ولا نغمض عنها ومستحيل أن تتخلى عن شيء غرس معك منذ الصغر . ولكن .!!
قد تضحي.. وقد تمد يد العون وقد تفعل أكثر وقد تقدمه على نفسك مثلما يقولون (لو يطلب القمر)، حين تفعل فلأن هذا السلوك متأصل.. تمتد جذوره إلى العمق .. لكن الذي تضحي بسببه أو تقدمه على النفس هل يدرك حقيقة هذه التضحية وما هي قيمتها .. (ليست المادية بطبيعة الحال) .
هؤلاء ربما أقرباء وربما أصدقاء أو هم أعزاء يسكنون أحداقك ويحتلّون مكانة عليّة في نفسك.. لا فرق بين قريب أو بعيد المهم هو المبدأ الذي سرت عليه منذ نعومة أظفارك ومكانة الشخص لديك وقربه من نفسك.
وكلما زادت مكانة الشخص لديك فإن إقْدامك على فعل الشيء يكون لا إرادياً .. تفعل الشيء طواعية وربما تقضي حاجته قبل نفسك وتبديه عليها .. لكنك في نهاية المطاف وأنت تعيش في قمة الراحة النفسية بما تفعله تأتيك اللطمة من أقربهم وفي موجع لتستيقظ من غفوتك وتلملم نفسك ليكبر السؤال ويزداد ألمك.. وإحساسك بالخيبة .. فتسأل نفسك لماذا ؟؟ ولمن أضحي ؟؟ وهل يستحق التضحية وهذا الهم والاهتمام من تنكّر وجحد ما فعلت له !!! يُفاجئك بلا إحساس وتكبر خطيئتك عنده وتصبح أنت المخطئ في حقه .. عليك إذن أن تتحمل الصدمة بل واللطمة والتنكر بل و«الزعل» أيضا .. وبعد هذا . هل هناك من يستحق ان «ت ض حّ ي» له ومن أجله؟؟؟

** حبر الكلام
أطلّ شتاؤنا .. هو قادم بهمّه .. كي يحضننا معاً .. يحضننا الشتاء فيلبسنا صقيعه .. يعود إلينا .. شتاؤنا .. يدثرنا بإزار صبحه ويلاطف أطرافنا بلسعاتٍ تثير فينا أوجاعنا.
صبحنا ملح يومنا وصقيع أرضنا إمتاع للأنفس التي اشتاقت لمعانقة «كانون» وتكحيل العين برذاذ غيمة أمطرت عند الفجر فكست أرضنا بشراً وأعطت لتستحم أنفاسنا .. لتغتسل قلوبنا.
ها هنا تولد حكاياتنا ومن هنا يبتدئ رحيلنا. وأنا وأنتِ نقف على عتبات ليل يترقب ولادة قمر لن يشرق على خصلات من شعرك المنثور على أعتاب العتمة.
بقية من حلم تركته عندك وبقية فرح أبقيتها لتجسّر عاطفتك على اجتياز بحيرة الجرأة.. المصارحة والصدق.
مسافر حمل انكسار صبحه وخيبات ما زرع ورحل. قرأ ذكريات من رحلة أيامه .. توقف عند قصة مواعيد سَئِمت من نفسها وأعذار تبرّأت من تكرارها وترديد قصيدة نظمها في لحظة صدق.
جاءت كتدفق شلال من صبيب غوادٍ مرت ذات مساء. هرب الليل وبقيت أُعدّد خيبات حلم فما كان الحلم إلا وجعاً حضنته الدفاتر بين سطورها .. فما الذي أبقيته من دفء للشتاء هذا القادم والفارس المكسور والقلم المهاجر!!

ناصرالحربي – إعلامي وكاتب صحفي

11 تعليق

  1. في كل الحالات هناك من يستحق أن نضحي من أجله ، مقال متميز لمس ما يدور بأذهان الكثير

  2. اهل الخير باقون مابقى الدهر
    لاتتشاءم
    مقال جيد

  3. عادل نايف الحربي

    الايثار والتضحية.. متلازمان لا نستطيع التخلص منهما أبداً وتحت أي ظرف ..
    هذي هي حياة الطيبين والكل لاصله ومعدنه يرجع والتضحية لذتها بوقتها فنكران الجميل تفشى في أغلب المجتمعات ممكن لتغير الظروف أو وجود من ضحى اكثر منك بواقع المصلحه ولكن ثق بأنه من أذاق الناس كأساً سيأتيه يوماً ليذوقه حلواً كان أو مراً ..
    تحياتنا لكاتبنا ناصر الحربي بتسطيره لنا الوان الحياة بين معارفنا واحبابنا فله جزيل الشكر فكل سطر يحكي علاقة بعلاقة ..

  4. ومن تحسن الظن به يفاجئك بما لا تتصوره.
    ومن تعطيه قطعة من كبدك فلا تفاجأ إن رأيتها لقمة في فم (كلب) .. فهل هناك ما يستحق أن تقلق لأجله؟؟ أو يستثير عاطفتك أو يستدر إشفاقك؟؟؟

  5. افعل الخير ولا تنتظر الجزاء من احد
    تذكر انك ستجده في صحيفة اعمالك يوم القيامة

  6. يوجد أحيان
    مقال ذا طرح متميز
    عافاك ربي على مقالك

  7. مقال رائع جدا

  8. هل بقي من يستحق؟ سؤال جميل وعميق والجواب واضح. انت من بقي لانك انت تستحق. غلى كل انسان ان يرى نفسه بانه يستحق حتى يحسن توجيه حياته وفق القيم الكبرى قيم الحق والخير والجمال. وفي الاخير سنجد انفسنا اانا جميعنا يستحق لاننا طورنا من انفسنا وطورنا الواقع معنا.
    سلمتك يداك.

  9. كم انت مبدع بالتوفيق

  10. سلمت يداك
    ودايم اعمل خيرا وسترى أثره مستقبلا

  11. الكاتب ناصرالحربي
    فى هذا الزمان لايوجد احد يستحق ان نثق فيه حتى يمكن ان نفكر فيما ان كان يستحق او لا
    وان وجد فهو اكيد من الاقربون اى الزوج او الزوجه والاولاد
    غير ذلك فلا احد يستحق
    تحياتى للكاتب

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.