“البلوي” يفتتح ورشة عمل لتعزيز آليات تنفيذ تعديلات جدة على مدونة السلوك ٢٠١٧.

 بخصوص مكافحة الإرهاب والجرائم البحرية العابرة للحدود

 

استمرارًا للدور الفعال الذي تقوم به المملكة العربية السعودية لدعم الجهود الدولية والإقليمية الاستراتيجية الشاملة والمتكاملة لتعزيز الأمن البحري وسلامة الملاحة والنقل وحماية الإقتصاد الأزرق وإزدهارالإقتصاد العالمي افتتح معالي مدير عام حرس الحدود الفريق عواد بن عيد البلوي، صباح يوم الإثنين الموافق ٢١ / ٨ / ١٤٣٩هـ الورشة عالية المستوى الخاصة بنقاط الاتصال الوطنية ومنسقي التدريب في دول مدونة سلوك جيبوتي وتعديلات جدة ٢٠١٧  .

هتون – جمعه الديب :

وتهدف الورشة التي تستضيفها وزارة الداخلية ممثلةً بالمديرية العامة لحرس الحدود في قاعة المؤتمرات بأكاديمية محمد بن نايف للعلوم والدراسات الأمنية البحرية بجدة، بالتعاون مع المنظمة الدولية البحرية و (IMO) الى تعزيز آليات مكافحة الارهاب والجرائم البحرية العابرة للحدود وفي مقدمتها تعزيز شبكة تنسيق وتبادل المعلومات.

وأكد معالي مدير عام حرس الحدود في كلمته الافتتاحية على إهتمام حكومة المملكة العربية السعودية ، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وصاحب السموالملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، بترسيخ الأمن والإستقرار على المستوى الإقليمي والدولي وتوحيد الجهود وتعزيز التعاون لمكافحة الإرهاب وكافة صور الجريمة المنظمة مما من شأنه أن يحقق الاستقرار والتنمية المستدامة لكافة الدول ، وإستمرار شراكة المملكة العربية السعودية مع المنظمة البحرية الدولية (IMO) للإستفادة من خبراتها وتوظيفها في تطوير مجالات التدريب المتعلقة بالأمن والسلامة البحرية بما ينسجم مع تطلعات وتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية لتعزيز التطبيقات والخبرات العملية الميدانية والإستفادة من التجارب العالمية الناجحة في مجال إدارة أمن الحدود البرية والبحرية بمفهومها الشامل والمتكامل ، والتعليم والتدريب على مكافحة كافة انواع الجرائم المتعلقة بأمن الحدود.

من جهته، أعرب سعادة ممثل الأمين العام للمنظمة البحرية الدولية (IMO) السيد/ كريس تريلوني، في كلمته عن سعادته الغامرة بعقد الورشة وبالغ شكره وتقديره لحكومة المملكة العربية السعودية على الدعم الدائم للمنظمة البحرية الدولية (IMO)، ولصاحب السمو الملكي وزير الداخلية الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز لدعمه في إرساء شراكة قوية بين المنظمة وحرس الحدود السعودي لتعزيز الأمن والسلامة البحرية في المنطقة من خلال فعاليات بناء القدرات وأنشطة التدريب، والدور المحوري والمتميز للمملكة في تطوير ابعاد الأمن والسلامة البحرية ، وذلك بحكم موقعها الاستراتيجي المتفرد على طرق الملاحة الدولية الرئيسة وحجم وقوة اقتصادها وعلاقتها الحسنة والمؤثرة في المنطقة.

وفي ختام كلمة ممثل المنظمة البحرية تم انتخاب رئيس ونائب للورشة، حيث وقع الاختيار والإجماع على معالي مدير عام حرس الحدود السعودي/ الفريق عواد البلوي رئيسًا للورشة وسعادة ممثل المنظمة البحرية الدولية /السيد كريس تريلوني نائبا للرئيس، ثم جرى بعد ذلك البدء في جلسات الورشة والتي مخطط لها ان تستمر الى يوم الاربعاء  ١٤٣٩/٨/٩ .

وأوضح المتحدث الرسمي لحرس الحدود أن الورشة تضم ممثلين من (١٩) دولة من المدونة و(٤) من خارجها و(١٢) هيئة دولية وإقليمية ويحضرها ٧٠ مشاركًا
.ويتوقع بإذن الله ان تكون لنتائجها انعكاسات إيجابية على الأمن والسلامة البحرية وطنيًا وإقليميًا ودوليًا.

3 تعليقات

  1. الأمن والسلامة البحرية  👏👏👏👏👍👍👍

  2. المملكة تعتبر حجر الزاوية في أمن بلاد الخليج والعرب وهي العصا الغليظة التي تضرب على يد كل من تسول له نفسه بمهاجمتها والعبث بأمنها

  3. ممتاز. خطوة رائعه. شكرا البلوي .

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.