اشغلتونا… وخدعتوا السُذّج بالوهابيّة.

كثيراً ما نتعرض ونسمع بكلمة وهابيّ .. يا وهابيّ .
وطبعًا هي في نظر أعداء الأمة وخصوصًا الرافضة والمجوس بمثابة شتيمة ترمز إلى أننا نتبع دين مخالف لما سنّهُ الله ورسوله .

حيث زرعها المتنفذون من أعداء الأمة الاسلامية لإيهام المستضعفين السُذّح واستغلوا غبائهم وقلة ثقافتهم ليستميلوا عطفهم وتعاطفهم وإيجاد خلل في منظومة الاسلام الصحيحة وتشكيكهم في إنتمائهم العقائدي للأسف !!

وهنا كان لزامًا علينا توضيح تلك المعلومة المغلوطة والتى أحدثت شرخًا في جدار الإسلام وفرقت صفوفه وأصبح المغفلون يتداولونها بينهم حتى أصبحت وصمة عار علينا كمسلمين وفي تصورهم أننا قد انسلخنا في نظرهم من الدين الحقيقي وهو اتّباع سنة الله وخاتم الأنبياء صلى الله عليه وسلم .

أن دعوة الإمام محمد بن عبدالوهاب ليست دعوة مذهبية بل هي دعوة إلى التوحيد على مذهب أهل السنة والجماعة فليست مذهبًا مستقلًا له آراء واجتهادات في (الدين العقائدي) بل هي دعوة إلى التوحيد الحق على ما كان عليه رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وصحابته والتابعون بإحسان.

وهذه الصفة ( وهابية) – رغم مرارتها – وبما انطوت عليه من إساءات وإهانات للمملكة وأهلها بل ولكل من يتبع سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم هي التي حدت بولي الأمر في المملكة العربية السعودية خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز – رحمه الله – إلى رفضها لأن معنى قبول كلمة وهابية في بلاد مهبط الوحي معناها وجود مذهب آخر يختلف عن العقيدة الإسلامية، بل ذهب – رحمه الله – إلى أبعد من ذلك عندما أعلنها صريحة من منبر المؤتمر الإسلامي الأول لوزراء الإعلام المنعقد في جدة ربيع الأول 13/6/1982م ”
حيث قال رحمه الله إذا أراد أحد أن يهين هذه البلاد وأهلها فإنه يطلق عليهم “وهابيين”
وإذا أراد أحد أن يكيد لنا شيئًا لا يوجد فينا أو يهين كرامة إمام من أئمة المسلمين هو الإمام الشيخ محمد بن عبدالوهاب فإنه يلصق بهذه الدولة اسم وهابية.
ولذلك أنا أقول ليس هناك شئ اسمه وهابية في هذه البلاد ولا نستحسن أبدًا أن ينعتنا أحد بالوهابيين ..

ومن هنا يتضح صحة ما قاله الشيخ عبدالرحمن اللاحم من أن من ينعت المملكة بـ”الوهابية” واحد من اثنين:
إما إنسان يبغض العقيدة السلفية التي تُحارب الخُرافات والشعوذة وأكل أموال الناس بالباطل فهي تقطع عليه مصدر رزقه الذي أغراه به الشيطان، وإما أن يكون إنسانًا ملحدًا يدعو إلى الإلحاد والكفر ويحاول جاهدًا أن يلبس على من حوله هذه النعوت والأوصاف الباطلة حتى لا يسمعوا صوت الحق الذي يخرج من هذا البلد الطيب فهو يغري من حوله ويشحن صدورهم ببغض الوهابيين وأنهم شر من اليهود فيمنعهم ذلك من سماع صوت الحق والإنصات له وهذا شأن أئمة الضلال في كل مكان مع دعاة الإصلاح.

ويااليت قومي يعلمـــون

8 تعليقات

  1. افادكم الله على المعلومات القيمه

  2. يعطيك العافية 👏👏

  3. أن دعوة الإمام محمد بن عبدالوهاب ليست دعوة مذهبية بل هي دعوة إلى التوحيد على مذهب أهل السنة والجماعة فليست مذهبًا مستقلًا له آراء واجتهادات في (الدين العقائدي) بل هي دعوة إلى التوحيد الحق على ما كان عليه رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وصحابته والتابعون بإحسان.
    احسنت كاتبنا الجليل

  4. مقال ذا معلومات ممتازة
    عافاك ربي على المعلومات

  5. مقال متميز من كاتب متميز
    دمت ودام قلمك وننتظرك

  6. تسلم ايدك الله يعطيك العافية

  7. محمد عبداللطيف

    الوهابية ليست مذهب كما يعتقد البعض ، ولو كانت مذهب لاعتبرها علماء الدين اهانة لأرض هبط عليها الوحي ، ولكنها على مذهب أهل السنة والجماعة

  8. محمد الراشد

    مقال وضع النقاط على الحروف فيما اسموه
    الوهابية ..
    تحيات للكاتب الفاضل

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.