عائلة السويدي أفيتشي تؤكد: لقد مات منتحرا

أكدت عائلة منسق الموسيقى السويدي أفيتشي أن موته كان انتحارا. وأضافت العائلة في بيان لها قائلة: “أراد أن يجد في الموت السلام”.

وأفادت العائلة أن الموسيقي الشاب قد واجه متاعب صحية في عام 2016 متعلقة بالشرب المفرط، وحينها أراد أن يجد توازنا في الحياة ليكون سعيدا وقادرا على الاهتمام بالموسيقى التي لطالما أحبها، بحسب موقع “ياهو نيوز”.

وتابع بيان الأسرة، لقد كان رجلًا حساساً يحب معجبيه، ولكنه كان يتجنب الأضواء”، كما أن وفاته هزت صناع الموسيقى ومعجبيه حول العالم.

وكان مصدر في الشرطة العمانية قد نفى، السبت، وجود أي شبهة جنائية وراء وفاة منسق الموسيقى السويدي أفيتشي، الذي عثر عليه ميتاً في مسقط.

وكانت ديانا بارون المتحدثة باسم أفيتشي أعلنت مساء الجمعة “العثور على الفنان متوفى في سلطنة عمان” بدون كشف مكان الوفاة تحديدا ولا أسبابها.

وقال المصدر في الشرطة العمانية إنه “تم القيام بعملية التشريح الطبي للجثة مرتين، إحداهما بالأمس (الجمعة) والثانية السبت، وتأكدنا تماما أنه لا توجد أي شبهة جنائية وراء الوفاة”.

وأضاف: “لدينا كافة المعلومات والتفاصيل المتعلقة بالوفاة وهذه الواقعة، ولكن فقط حرصا على الخصوصية نرفض أن نجعل منها قضية رأي عام في الإعلام حرصا على مشاعر أسرة المتوفى”.

وكان أفيتشي من أفضل منسقي الأسطوانات في العالم واشتهر خصوصا بأغنية “ويك مي آب” مع المغني الو بلاك عام 2013.

وخلال السنوات الأخيرة كشف الفنان السويدي أنه يعاني مشاكل صحية منها التهابات في البنكرياس بسبب الإسراف في تناول الكحول. واضطر في العام 2014 إلى إلغاء عروض لاستئصال المرارة والزائدة الدودية.

وقبل سنتين أعلن بشكل مفاجئ توقفه عن تقديم العروض.

اعداد / خالد عبد الرحمن

3 تعليقات

  1. شكرا لكم

    🌸💕

  2. ربنا يرحمه ويغفرله زنوبه يارب

  3. الرحمة بيد الله سبحانه

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.