“كامل عبد المجيد” .. مُخترع الديزل الحيوي في اليمن

قام المهندس “كامل عبدالمجيد” باختراع الديزل الحيوي التي أتت فكرته من إحدى البرامج الوثائقية لإنتاج الديزل الحيوي.

كتبت \ آية طيفور

نشأته:

المخترع اليمني “كامل عبدالمجيد محمد عبدالله” من مواليد مدينة عدن عام 1987م وناشط حقوقي منذ عام 2007 وحتى الآن، درس في كلية الهندسة، بكالوريوس ميكنيك عام وإنتاج ومصانع 2014، ومدرب متخصص من منظمة العمل الدولية في إنشاء و إدارة المشاريع الصغيرة 2016.

هواياته:
– اصطياد الأسماك
– الغطس في البحر
متحدث بثلاثة لغات العربية والإنجليزية والهندية

المهندس “كامل عبدالمجيد محمد عبدالله” باشر في إنشاء مشروع إنتاج الديزل الحيوي بعد التخرج من الجامعة إلا أن الظروف المالية لم تسعفه بسبب الظروف الموجودة في بلاده، لكنه في عام 2016 حصل على فرصة مع إحدى المنظمات المحلية وتم اختيار مشروعه كـ أفضل مشروع يخدم البيئة والاستثمار ولهذا تم دعمه بملغ وقدره 5000$ وأضاف على هذا المبلغ من مدخراته الشخصية 1000$ لإنشاء واستكمال إنتاج الديزل الحيوي وتم إنشاء المعمل في يوليو عام2016 وتم إنتاج أول كمية وقدرها 1065 لتر دفعة واحدة خلال 6 ساعات.

تم وضع دراسة جدوى متكاملة ومفصلة ماليًا وإداريًا للمشروع الذي تم تسميته باسم “جرين أيدا” واستخراج التصاريح الحكومية الكاملة له تم فحص المنتج بثلاثة طرق:
– فحص كيميائي
– فحص يدوي ( منول)
– تجارب على المحركات.
في كل التجارب والفحوصات تبين أن المنتج بجودة عالية جدًا وتم بيع وتجربة معظم الإنتاج وكان تقبل المجتمع له جيد جدًا ، لم يكن هناك أحد ليساعده في مشروعه، فقد أنشأ المعمل بمفرده وبمواصفات عالمية،قائلًا: إلا أنه كان يحتاج لبعض المساعدة العضلية فكان يستعين بإخوته وبعض أصدقائه.

العقبات التي واجهت المخترع كامل عبد المجيد : 

أولًا : عانى كثيرًا من أيام إنشاء المعمل من الناحية المالية ومن ثم استخراج التصاريح الرسمية لمزاولة المهنة والسجل التجاري والاسم التجاري ، فلقد تلقى معاناة كبيرة من ناحية الدوائر الحكومية والتي عرقلت الأمور كثيرًا و كذلك الفساد المستشري في دوائرها.

ثانيًا : المعاناة الأمنية ففي شهر نوفمبر من عام 2016 تعرض لتهديد عبر رسائل نصية بإيقاف المشروع . وفي يونيو عام 2017 تم اقتحام منزله وسرقة اللابتوب الخاص به وبعض الأوراق التي تخص المشروع، ومن ثم أبلغ قسم الشرطة في منطقته ولم يجد أي تجاوب مع قضيته.

ثالثًا: في الوقت الحالي أعاني من عدم وجود داعم لإستكمال مشروعي وتحويله بشكل كامل لمشروع استثماري، إذ أن المشروع يحتاج لإعادة إنشاء جذري ونقله إلى منطقة على أطراف مدينة واستيراد مادة الميثانول الخام من دبي بكميات كبيرة والذي يدخل بشكل أساسي في الإنتاج وجدوى لدراسة المشروع.

و في الوقت الحالي يحاول أن يجد طريقة للهجرة من عدن إلى خارج البلاد بسبب الوضع الأمني والخطورة المعرض لها بسبب مشروعه.

من فوائد الديزل الحيوي : يعتبر الديزل الحيوي صديق للبيئة وهو جيد للمحركات ، يعطي عمرًا أطول للمحركات وكفاءته أعلى واقتصادي جدًا عن نظيره الديزل النفطي. 

وحلمه أن يحل السلام في العالم العربي وفي كل العالم و رسالته أن تقوم جهة معينة سواء حكومية أو خاصة بتبني فكرته والإستفادة من مهاراته  ولو من أي مكان في العالم.

كما وجه رسالة للشباب بأن يتركوا الطائفية والعصبية والتبعية والتوجه للعلم فالعلم هو السبيل لوصول العالم لبر الأمان.

5 تعليقات

  1. نتمنى من الله ان يوفق المهندس كامل عبد المجيد في اختراعه وات يعينه الله عليه ويتمه بنجاح حتى ينفع به العالم ويخلد اسمه التاريخ

  2. نتمنى ان يجد من يعينه على هذا الاختراع وان يوفقه الله فيه حتى ينفع به العالم ويخلد اسمه التاريخ” المخترع كامل عبد المجيد”
    التعليق السابق ااسف اننى ارسلته بدون اسم

  3. ان شاء يلاقي الفرصة المناسبة لأتمام مشروعه ودعمه

  4. ما شاء الله

    الله يوفقه 💕💕

  5. م . خالد عماد عبد الرحمن

    ما شاء الله

    الله يوفقه ممتاز

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.