الشاعر والمؤرخ السعودي “عبدالله بن خميس”.طيب الله ثراه

عبدالله بن خميس شخصية من الشخصيات السعودية ، وأحد رواد الأدب العربي والشعر يتميز بالفن في طرح الشعر ويعتبر شاعر الفُصحى والنبط الشهير ، قدم العديد من المؤلفات والكُتب وشغل العديد من المناصب أثناء مسيرته الأدبية والعلمية وحاز على العديد من الجوائز التكريمات.

يعد الأديب عبدالله بن خميس شاعر من الزمن الجميل لما تميزت به مؤلفاته الشعرية ، فقد قام بتنمية موهبته الشعرية والأدبية حتى أصبح نجمًا من نجوم الشعر والأدب ولمع اسمهُ في الصحف والمجلات كثيرًا ، وقدم الشعر على طريقته الفنية وأمتع القارئ لها والمُستمع .

سيرته الذاتية ونشأته _رحمه الله_: 

عبد الله بن محمد بن خميس ولد عام 1339 هـ ، شاعر و أديب و مؤرخ سعودي ولد في الإفلاج وبدأ حياته في الدِرعية حيث عاش وتربى فيها وألتحق بدراسة مبادئ القراءة والكتابة ، فقد كان ملازماً لوالده الذي يعمل في النخيل ، ورغم انشغاله فقد كان محبًا للقراءة والإطلاع في التاريخ والأدب العربي ، ولعل البيئة التي نشأ فيها كانت الحافز المؤهل لتنمية المواهب لديه ، ويعد أحد أدباء الجزيرة البارزين، وأحد باحثيها المعنيين بآدابها ومعالمها .

 

فقد تزوج أربع مرات ، ولديه من الأبناء الذكور عبدالعزيز، محمد، عصام، عدي، طارق، ياسر ، أما البنات فهم موضي، أسماء، خولة، أميمة، ميسون. 

 

بداياته الدراسية :

فقد بدأ مشواره الدراسي حينما أنشئت مدرسة دار التوحيد بالطائف فقد التحق بها فبرز في الفنون التي سبق له الدراسة فيها وشارك مشاركة جيدة في الفنون الأخرى وعُين رئيس النادي الأدبي في دار التوحيد مدة دراسته بها، وبعد أن نال شهادة الدار الثانوية عام 1369 هـ التحق بكليتي الشريعة واللغة بمكة المكرمة ، وبرز نشاطه الأدبي شعرًا ونثرًا .

وتتلمذ الشاعر والأديب على أيدي الكثير من المشائخ ومن أبرزهم الشيخ عبد الله الخليفي، الشيخ عبد الله المسعري، الشيخ مناع القطان ، والشيخ محمد متولي الشعراوي وغيرهم من علماء الأزهر الذين قاموا بتدريسه في دار التوحيد وفي كليتي الشريعة واللغة بمكة المكرمة ، ونال شهادة من الكليتين في عام 1373هـ.

أعمالُه والمناصب التي عُين فيها :

حيث عين في نهاية عام 1373 هـ مديرًا لمعهد الإحساء العلمي فأبدى هناك نشاط علميًا وأدبيًا وإداري ، وفي عام 1375 هـ عُين مديرًا لكليتي الشريعة واللغة بالرياض ،  وفي عام 1376 هـ ، عين مديرًا عامًا لرئاسة القضاء بالمملكة العربية والسعودية ، وفي عام 1381 هـ صدر مرسوم ملكي بتعيينه وكيلًا لوزارة المواصلات في المملكة العربية السعودية ، وفي عام 1386هـ عُين رئيسًا لمصلحة المياه بالرياض ، وفي عام 1392هـ قدم عبد الله بن خميس طلبًا للإحالة للتقاعد للتفرغ للبحث والتأليف.

وكان عضوًا في كل من ، مجمع اللغة العربية بدمشق ، ومجمع اللغة العربية بالقاهرة ، والمجمع العلمي العراقي ، ومجلس الأعلام الأعلى ، ومجلس إدارة دارة الملك عبد العزيز ، ومجلس إدارة المجلة العربية ، ومجلس إدارة مؤسسة الجزيرة للصحافة والطباعة والنشر ، وجمعية البر بالرياض وهو أول رئيس للنادي الأدبي بالرياض ونائبًا للأمير سلمان بن عبد العزيز في اللجنة الشعبية لرعاية أسر ومجاهدي فلسطين.

وفي عام 1379 هـ أصدر مجلة الجزيرة ويعتبر من مؤسسي الصحافة في المملكة العربية السعودية، وفي نجد على وجه الخصوص، وقد تحولت مجلة الجزيرة بعد ذلك إلى جريدة يومية ، وقد مثل المملكة العربية السعودية في عدة مؤتمرات أدبية وعلمية ، وله العديد من المشاركات الإذاعية والتلفزيونية ومنها برنامجه الإذاعي الذي استمر لمدة أربع سنوات (من القائل) وبرنامجه التلفزيوني مجالس الإيمان ، وقد نشرت له الصحافة السعودية والعربية العديد من البحوث والمقالات.

 

كتُبه ومؤلفاته :

فق أثرى المكتبة العربية بعشرات الكتب في الأدب والشعر والنقد والتراث والرحلات، وصال وجال في الصحافة والمؤتمرات داخل المملكة وخارجها وقدم نتاجًا علميًا متميزًا في الشعر والأدب العربي وهي: 

1_تاريخ اليمامة سبعة أجزاء.

2_المجاز بين اليمامة والحجاز جزء واحد.

3_على ربى اليمامة جزء واحد.

4_من القائل أربعة أجزاء.

5_معجم اليمامة جزئين.

6_معجم جبال الجزيرة خمسة أجزاء.

7_معجم أودية الجزيرة جزئين.

8_معجم رمال الجزيرة جزء واحد.

9_راشد الخلاوي جزء واحد.

10_الشوارد ثلاثة أجزاء.

11_من أحاديث السمر جزء واحد.

12_الدرعية جزء واحد.

13_شهر في دمشق جزء واحد.

14_محاضرات وبحوث جزء واحد.

15_من جهاد قلم جزء واحد.

16_فواتح الجزيرة جزء واحد.

17_أهازيج الحرب أو شعر العرضة جزء واحد.

18_الأدب الشعبي في جزيرة العرب جزء واحد.

19_بلادنا والزيت جزء واحد.

20_الديوان الثاني جزء واحد.

21_رموز من الشعر الشعبي تنبع من أصلها الفصيح جزء واحد.

22_جولة في غرب أمريكا جزء واحد.

33_تنزيل الآيات – شواهد الكشاف جزء واحد.

24_إملاء ما مَنّ به الرحمن جزئين.

25_أسئلة وأجوبة جزء واحد.

وقد شغلت الشاعر والأديب عبدالله بن خميس العديد من القضايا العربية ومنها القضية الفلسطينية ، واحتلال العراق للكويت ، فقد كان من المهتمين بالقضايا العربية وقدم بعض من إبداعاته الشعرية في وصفها ، وقد أبدع أيضًا في الشعر الوطني وهنا البعض منها. 

 

وفي حين اجتياح الكويت الشقيقة من قبل جارتها العراق، فقد تسائل الشاعر تساؤلًا مباشرًا، تستمده روح الشاعر من ذلك العشق ، ويقول في قصيدة بعنوان “يستباح الكويت باسم العروبة”:

أَيُّ خَطْبٍ دهى الكويتَ وَرِيْبَةْ   ،   ومُصابٍ أَعْظِمْ به مِنْ مُصِيْبَةْ؟!
حَدَثٌ روَّع النفوسَ وأدْمى     ،     كلّ قلبٍ ورَاعَ كلَّ ربيبةْ.
ما دهاهُ يا ويحَ مَنْ قَدْ دهَاهُ؟   ،    يُسْتَبَاحُ الكويتُ باسمِ العروبةْ!
ليتَ شعريْ مَنْ رَاعَهُ في حِماهُ   ،   وشفىَ ضِدَّهُ النفوسَ المُريْبَةْ.

وقال أيضًا في الملك فيصل رحمه الله عِند افتتاحه الطريق العملاق، الذي يربط بين المنطقتين الشرقية والغربية، وألقى الشاعر قصيدة بعنوان “وطوى الغيبُ في ثناياهُ سرّاً” ، مادحًا فيها  صاحبُ الإنجاز،  ويقول في القصيدة :

لو أباحت بما لديها الطلول   ،   أي شيء تُبينه لو تقول؟!
واكبتها من الحياة ضروب   ،   وامتطاها من الأنام شكولُ.
إلى أن يقول:
يا رَعَى اللهُ فَيْصَلاً فهو فيها  ،    رائدٌ ذائدٌ وبَرٌّ مُنيلُ.
كلّ يومٍ يُهديْ إليها جديداً   ،   وفَخَاراً عَنْهُ الحديثُ يَطولُ.
لو سَعتْ تحملُ الجبالُ هواها   ،   قَبّلَتهُ لَوْ أَمْكَنَ التقبيلُ.
فَهْوَ آخى ما بَيْنَ بحرٍ وبحرٍ  ،  بينها البيدُ والرُبى والسُهولُ.

الإنجازات والتكريمات التي حاز عليها:

فقد مُنح وشاح الملك عبد العزيز من الدرجة الأولى في الشخصية الثقافية المكرمة في مهرجان الجنادرية السابع عشر وذلك عام 1422 هـ ، وحصل على وسام تكريم وميدالية من مجلس التعاون الخليجي في مسقط عام 1410 هـ.

وقد حصل على وشاح فتح وميدالية من منظمة التحرير الفلسطينية ، ووسام الشرف الفرنسي من درجة فارس قلده إياه الرئيس الفرنسي (فرانسوا ميتران) ، وحصل على وسام الثقافة من تونس قلده إياه الرئيس الحبيب بورقيبة ، وشهادة تكريم من أمير دولة البحرين صاحب السمو الشيخ / عيسى بن سلمان آل خليفة بمناسبة الاحتفاء برواد العمل الاجتماعي من دول الخليج وذلك عام 1407 هـ.

وحازعلى العديد من الجوائز والميداليات في والشهادات والدروع في محافل ومناسبات عديدة مثل المملكة العربية السعودية في عدة مؤتمرات أدبية – وله العديد من المحاضرات داخل وخارج المملكة وله العديد من المشاركات الإذاعية والتلفزيونية ومنها برنامجه الإذاعي الذي أستمر لمدة أربع سنوات (من القائل) – وكان الشعر من أهم الجوانب في حياته الاجتماعية فينظم الشعر في أغلب المناسبات الوطنية والعربية والإسلامية وكانت المساجلات الشعرية والإسلاميات والفلسطينيات وشعر الطبيعة والمراثي من أهم قصائده الشعرية ، ولأدب الرحلات في حياة عبد الله بن خميس وضع وموقع مهم وقد قام برحلات في شبه الجزيرة العربية كاملة مما يجعلنا أن نجزم (أنه لا يوجد شبرًا في الجزيرة العربية لم تطأه قدم عبد الله بن خميس) – وقد قام بزيارة لمعظم البلاد العربية من المحيط إلى الخليج إضافة إلى زيارته لبعض البلدان في آسيا وأوروبا وأمريكا الشمالية.

وفاة الأديب والشاعر عبدالله بن خميس _رحمه الله_ : 

توفي في يوم الأربعاء 15 جمادى الآخرة 1432هـ ، فقد قدم الكثير في مجال الأدب والشعر والصحافة لبلاده المملكة العربية السعودية بعد حياة حافلة بالعلم والعطاء .

5 تعليقات

  1. الله يرحمه
    اديب مبدع قدم الكثير والكثير للأدب العربي

  2. رحمه الله تعالى. معلومات قيمه عنه شكرا صحيفة هتون

  3. شخصيه رائعه ربنا يرحمه

  4. م . خالد عماد عبد الرحمن

    قد شغلت الشاعر والأديب عبدالله بن خميس العديد من القضايا العربية ومنها القضية الفلسطينية ……كل الشكر

  5. الله يرحمه ويغفر له ❤

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.