محكمة سويدية ترفض تعويض مسلمة رفضت مصافحة زميلها.

أعلنت محكمة العمل السويدية عن حكمها في قضية المرأة المسلمة التي رفضت مصافحة زميل لها في المدرسة، ونص الحكم على رفض تعويض المرأة التي كانت قد تقدمت بدعوى ضد المدرسة بسبب ما اعتبرته تمييزا عنصريا ضدها.

ورغم تباين رواية المدرسة والمرأة عن توقفها عن العمل، وصف اتحاد النقابات العام تصرف المدرسة بالتمييز، إلا أن محكمة العمل رفضت مطالب الاتحاد بتعويض المرأة.

ووفقا للاتحاد، فإن المدرسة طلبت من المرأة التي كانت تعمل كمعلمة بشكل مؤقت أن تصافح زملاءها بما في ذلك الذكور منهم، إلا أن توجهات المرأة الدينية لم تكن تسمح بذلك ما يعني على أرض الواقع عدم تمكنها من أداء وظيفتها.

ويرى الممثل القانوني للمرأة من اتحاد رابطة النقابات أن المدرسة ألغت عمل المرأة قبل الإنذار الأخير، مشيرًا إلى ما ذكرته المرأة من أنها مسلمة ملتزمة وأن مصافحة الغرباء أمر يتناقض مع معتقداتها الدينية.

من جانبه، يرى صاحب العمل، أن رفض مصافحة الجنس الآخر لا يتفق مع قوانين التعليم والمعايير الأساسية للمدرسة.

ووجدت محكمة العمل، أن الاتحاد لم يتمكن من إثبات أن المدرسة طالبت بذلك، وبالتالي لم يتمكن من إثبات أن المرأة تعرضت للتمييز.

وكانت المرأة قد طالبت المدرسة بتعويض قدره 120 ألف كرون، وذكرت أن المدرسة أوقفتها عن العمل بعد رفضها مصافحة زميل لها، إلا أن مدير المدرسة، أوضح أن المرأة هي التي توقفت عن العمل بنفسها بعد ما حدث.

جدير بالذكر، أن هذه أول محاكمة من نوعها تشاهدها محاكم العمل السويدية بخصوص المصافحة في قضايا النزاع بين الموظفين وأصحاب العمل.

إعداد أحمد عباس

تعليق واحد

  1. م . خالد عماد عبد الرحمن

    اللهم انصر المسلمين و وثبتهم

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.