ما هي أسباب البطالة في المجتمع العربي ؟

يسعى العديد من الأشخاص في المجتمع للحصول على عمل ما سواء أكان مرتبطًا بنفس تخصص دراسته أو بمجال آخر ، والبطالة من المشكلات التي تُعاني منها جميع دول العالم لأسباب عدة، والبطالة وتفشيها مما توصلنا إلى طريق مسدود والتي قد تؤدي الى فعل الجريمة والانحراف بسبب الفراغ الكبير الذي يكون عند العاطل عن العمل.

استطلاع \ أية طيفور 

البطالة هي وجود بعض أشخاص حاصلين على شهادات علمية وآخرين دون شهادة قادرين على العمل لكنهم لا يجدون بسبب عدم إيجاد الوظيفة المناسبة لهم ويواصلون البحث حتى إيجاد الوظيفة لكسب الدخل منها ولتحقيق الأهداف .

فكان لـ هتون سؤال الناس عن اسباب البطالة فكانت الآراء كالآتي : 

رأي الشباب : ØµÙˆØ±Ø© ذات صلة

قال “محمد المرازيق” :إن أسباب البطالة هي الواسطة والمحسوبية فالعديد من الناس دون خبرة تذكر ولا عمل ليكون شاهدًا على أنه موظفًا متميزًا إلا أن له أحد الأقارب في شركة ما ، هو السبب في قبوله بالعمل وهذا يؤدي إلى زيادة أعداد العاطلين لأن مثل هذه الحالات إن لم تحل فستكون أعداد العاطلين بإزدياد أكثر فأكثر والدولة لن تتحمل . 

وأضاف “عدي الحراحشة” فقال: إن أعداد البطالة في ازدياد ملحوظ وأسبابها الخريجين الجدد الذي يتخرجون من الجامعة ولا يلقون الوظيفة المناسبة فتبقى المشكلة كما هي ؛ لأن هناك عاطلين عن العمل منذ سنوات وهم حاصلون على شهادة جامعية ومنهم متميز لكن شروط العمل في بعض المؤسسات ومع ضعف الرواتب تؤدي إلى المنع عن العمل لان أسعار المواصلات مرتفعة والحياة بشكل عام غالية وكل شي يريد الدفع . 

وأكد “علي القواسمي “فيقول :إن من أهم الأسباب هي الواسطة والمحسوبية وقلة الرواتب وهناك العديد من الشركات تطلب من المتقدم للوظيفة بأن يكون ساكن من القرب من مكان العمل أو أنها تقوم بتفضيل من يقبل بالراتب القليل على الشخص الذي يحمل الشهادة الجامعية . 

نتيجة بحث الصور عن البطالة

وحرص “معتز المقدادي” على إيصال رسالة من خلالنا بأن البطالة أسبابها بعض عقول أصحاب العمل التي تركز على أمور سخيفة جدًا من ضمنها الخبرة فكيف لنا أن نحصل على خبرة والكل يريد خبرة؟ وغير ذلك كيف يريدونا أن نعيش من أجل الحصول على خبرة من دون راتب ، أقول لكم بأن الخبرة حاصل تحصيل سنحصل عليها من خلال أي عمل نقوم به ، ونقطة أخرى بأن هناك العديد من أصحاب الشركات تقوم بتوظيف الفتاة وتفضيلها على الشباب فلذلك ستبقى البطالة مستمرة حتى تتغير عقلية أصحاب العمل .

أما عن رأي البنات : 

فقالت “تسنيم فهد” : بأن الناس تعتمد على فكرة بأن لا أحد سيعمل إلا بالواسطة ومن لايوجد له واسطة فلن يعل ، وأضافت بأن الناس لايعرفون أن العمل هو رزق من عند الله فيجب الاعتماد الأول على الله في مرحلة البحث ، كم أكدت بأن الناس تستعين بأشخاص وننسى رب الاشخاص، 

وأضافت” إيمان المومني” :بأن البطالة في تفشي مستمر في هذا المجتمع لأن لا يوجد رواتب تكفي الشباب من حيث المواصلات حتى استأجار السكن لن يكفي راتبه تسديد الأجرة ، وأطالب كل صاحب عمل بأن يخاف الله بالراتب الذي يعطيه لكادر الموظفين الذين يعملون عنده . 

فيما أكدت “دعاء الزعبي”: بأن هناك العديد من الأشخاص سيقومون في العمل بأكثر من جهه وهذا يعد من الأسباب الرئيسية في البطالة وعدم وجود الوظائف المناسبة لأصحاب الشهادات وذلك بأن هناك من يحل مكانهم ومكان غيرهم بوظائف أخرى ، كما أتمنى أن تحل هذه القضية . 

في النهاية نقول بأنه يجب على كل إنسان السعي للحصول على عمل والعلم لنبني الأجيال ولنواكب التطور التكنولوجي والبحث عن ماهو جديد ولا نتكاسل ولا نيأس ونبقى في طريقنا في البحث عن عمل حتى لا تذهب أحلامنا وتتحطم أهدافنا . 

وقال تعالى: (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ).

ويجب علينا أن نعترف بأن البطالة هي من التحديات فيتوجب على الحكومات أن تسرع في العمل على إيجاد حل لهذه القضية ومن أهم الحلول لهذه المشكلة هي :التعاون والتكامل الاقتصادي العربي و ربط التعليم والتدريب باحتياجات السوق و الاهتمام بالصناعات الصغيرة والحرف اليدوية.

 

بحسب الاحصاء لكلا البلدين فإن معدل البطالة للسعوديين بلغ 12.8 % ، وفي الأردن 18.2% لعام 2017 . 

 

2 تعليقان

  1. م . خالد عماد عبد الرحمن

    وقانا الله شر البطالة والفقر ورزقنا خيرا وفيرا وادعو الشباب ان لا يركنوا للكسل او الياس وليتوكلوا على الله

  2. الوظيفه تحتاج من يبحث عنها وليس للكسالى

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.