استطلاع \ هل نحن امة تقرأ ام لا ؟

ان الله امرنا في كتابه العزيز بالقراءة  فقال بمحكم آياته ” اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5) كَلَّا إِنَّ الْإِنسَانَ لَيَطْغَىٰ (6) أَن رَّآهُ اسْتَغْنَىٰ (7) إِنَّ إِلَىٰ رَبِّكَ الرُّجْعَىٰ (8) أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَىٰ (9) عَبْدًا إِذَا صَلَّىٰ (10) أَرَأَيْتَ إِن كَانَ عَلَى الْهُدَىٰ (11) أَوْ أَمَرَ بِالتَّقْوَىٰ” صدق الله العظيم .

فهناك العديد من الناس من تقرأ وهناك من لايقرأ ، ولا نعني بلك قراءة الكتب المدرسية او الجامعية بل عن قراءة الكتب الاجتماعية والثقافية ، فهناك العديد من الكتب المتوفرة في المكتبات والاسواق فمنها الكتب الدينية والثقافية والتعليمية … الخ .

ولا ننسى بأن بكل بلد من البلاد العربية تعمل معرضا خاصا في الكتاب لتشجيع الناس على القراءة والاستفادة منها ، غير ان هناك تنتشر بيع الكتب باسعار رمزية فقط من اجل تشجيع الناس على القراءة .

فالقراءة من الضروريات وليست هواية وعليه يجب ان نعلم انفسنا على القراءة ونعلم اطفالنا حتى يصبحوا جيلا مثقفا ومتعلما بالاضافة الى تعليمهم الجامعي . 

فكان لـ هتون التحدث مع الناس وسؤالهم هل الامة تقرأ ام لا ؟ فاختلفت الاراء بين الناس من يقرأ ومن لايقرأ واسباب عدم القراءة . 

استطلاع \ ايه طيفور

Related image

فكان رأي البنات :
فقالت فاطمة طعيمة بان القراءة هي عصب الحياة ولمل من يريد ان يتطور ويتثقف اكثر فعليه بالقراءة والتنوع بالكتب الذي يقتنيها ، كما افادت بانها تقرأ كل اسبوع كتابا لتوسيع ثقافتها ويحتوي منزلها على غرفه صغيرة انشأتها كمكتبة مصغرة لها ولابنائها في البيت للمطالعة اليومية .

واكدت سوزان سبع العيش بان هناك من يذهبون للمقاهي المخصصه للقراءة والدراسة من اجل البرستيج ليس من اجل الثقافة او التعلم ، فيما قالت بانها ليس لها اي استطاعة على ان تجلس وتقرأ روايات او كتب عامه فيكفيها الكتب التي تدرسها .

واضافت لما نصراوي بان القراءة تزيد من نسبة الثقافة لدى المجتمع فكم من غير متعلم مثقف وذلك من خلال قراءة العديد من الكتب المتنوعة ليزيد من نسبة الثقافة لدية .

وقالت ام احمد المومني بان ليس لديها وقتا لمسك كتاب والقراءة فيه لان الهاتف والكتب الالكترونية حلت مكانها واصبحت التكنولوجيا هي المصدر الاساسي للكثير من المعلومات .

اما عن رأي الشباب :     

Image result for ‫القراءة‬‎
فقال احمد ارشيد بان القراءة اصبحت شيء من الماضي وكل وقته يقضيه على الهاتف والاجهزة الالكترونية وعندما يريد معرفة اي شي يذهب الى محرك البحث ويقوم بالبحث عما يريدة .

فيما خالفه الرأي مصطفى ابو سعيد عندما قال بانه لا يشعر بالراحة ولا حتى بالسعادة عندما يقرأ كتابا عن طريق الخلوي ولا يستوعب مايقرة الا اذا قام بمسك الكتاب بيدة والتعليم عليه عن طريق الكتابة بقلم الحبر .

وقال عبد الرحمن الرنتيسي بان هذا الجيل ليس جيلا مثقفا ولا قارئا لان كل وقته مخصص للهاتف ومواقع التواصل الاجتماعي والالعاب الالكترونية حتى الذهاب الى الملعب اصبح العديد من الشباب حتى الاطفال لا يحبون الخروج من منازلهم حتى لايتفرقوا عن هاتفهم ، وهذا السبب يعود الى الوالدين بعدم متابعة ابنائهم .

وكل هذا يعود الى التربية والاهل والمدرسة التي لاتركز على موضوع القراءة بشكل كبير فكل اهل يعطون ابنائهم ما يشغلهم فيصبح ليس لدهم وقتا لقراءة الكتب التي يراها البعض بانها غير هادفه لكنهم لا يعلمون بان العلم والثقافة والقراءة هي مصدر قوة الشعوب وقوة البلاد .

فهناك في بعض البلاد مايسمى بمكتبة الرصيف كما سنشاهدها في هذا الفيديو

ومن فوائد القراءة للانسان أنها تمثل وسيلة إتصال رئيسية للتعلم والتعرف على الثقافات والعلوم المختلفة، وهي مصدر للنمو اللغوي للفرد، ومصدر لنمو شخصيتة الفرد.كما تمنح الفرد القدرة على اكتساب مهارة ” التعلم الذاتي ” التي أصبحت ضرورة من ضرورات الحياة التي بدونها لا يمكن مواكبة التطور العلمي.

ولها دور كبير في تقوية شخصية الإنسان، فيصبح قادراٌ على الحديث بالمجالس والقدرة على نقاش الآخرين في كل مجالات الحياة. في ميدان التعليم، تعمل القراءة في التربية المعاصرة على توثيق الصلة بين التلميذ والكتاب، وتجعله يقبل عليه برغبة، وتهيئ الفرص المناسبة له كي يكتسب الخبرات المتنوعة، وتكسبه أيضاً ثروة من الكلمات والجمل والعبارات. ومن فوائد القراءة أيضاً أنها وسيلة لإستثمار الوقت، فالمرء محاسب على وقته ومسؤول عنه، وسيسأل يوم القيامة عن عمره فيما أفناه، وعن شبابه فيما أبلاه.

وهي وسيلة لتوسيع المدارك والقدرات؛ لأن المرء حين يقرأ، يقرأ في اللغة وفي الأدب والتفسير والفقه والعقيدة، ويقرأ في علوم المقاصد وعلوم الوسائل، ويقرأ في ما ألف قديماً وألف حديثاً، فهذا كله سيكون سبب لتوسيع عقله ومداركه.

6 تعليقات

  1. رأيي اننا امة لا تقرأ
    لان التكنلوجيا اخذت وقت فارغ الكثير منا
    بالإضافة الى الحصول على المعلومة بسهولة عن طريق البحث في النت

  2. مع انتشار وسائل التواصل والتلفاز وغيرها من التطبيقات قلة نسبة القراءة كثيرا

  3. بدرية الحومانية

    القرأة هي بداية الطريق نحو النجاح فأذا اردت ان تبدأ مشوارك نحو النجاح فأبدأها بقرأة كتاب توالكتاب سيجعلك اكثر انفتاحا على الحياة وسيفتح عقلك الباطن وسيزيد ادراكك بمسؤولياتك وأولوياتك ويجعلك تسير في الطريق النجاح

  4. عادل نايف الحربي

    بنظري القراءة لا تقف على الكتب ولكن مع تطور التكنولوجيا اصبح الجميع يقراء ويسمع من خلال الشاشات ولكن لا تكمن المشكلة عن اننا امة لا تقراء ولكن ان وجد المحتوى المفيد والذي يحكي واقعنا ومجتمعنا ولكل عصر كاتبه فسيوجد من يقرأ ..
    استطلاع ممتاز جداً وفقكم الله

  5. الكاتبة/ إبتسام عرفي

    من وجه نظري …

    القراءة لا تنحصر بقراءة الكتب فقط أو اي أصدارات ورقية! القراءة هي مهارة تتوفر لدى الجميع ، والجميع يقرأ في الحياة الحاضرة لأننا لا نترك الأجهزة ترتاح من بين أيدينا إلا وقت النوم . فلو سألنا أنفسنا وغيرنا ماذا نفعل طوال تلك الساعات ؟
    لجاء الجواب أننا نتصفح ، ونقرأ ، ونرد ، ونكتب .
    أذاً نحن نقرأ
    ولكن مالا نفعله فعلا بصفة عامة هو أننا لا نقرأ ما يفيد في كثير من الأحيان . القراءة المفيدة هي غذاء العقل تماماً كالطعام المفيد الذي يفيد الجسد.
    أما قراءة الغث والسمين فهو كتناول الوجبات السريعة التي تضر صحتنا وتشوشر على عقولنا وقد تؤذينا.

    صدقوني .. القراءة متعة فلو عودنا أنفسنا عليها لكانت من أجمل وأروع ما يمكننا فعله. فقط أنتقي ما تقرأ بعناية

  6. م . خالد عماد عبد الرحمن

    باذن الله نقرأ…….ومشكورين

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.