ثالث اغنى رجل في العالم:أن مضاعفة الثروات وتضخم الأرصدة لن يجعلا صاحبهما أكثر سعادة

اعتبر ثالث أكبر ثري على وجه الأرض، الملياردير وارن بافيت الرئيس التنفيذي لشركة “بيركشاير هاثاواي” القابضة، أن مضاعفة الثروات وتضخم الأرصدة، لن يجعلا صاحبهما أكثر سعادة.

وأكد بافيت، الذي يحتل المركز الثالث في ترتيب أغنى أغنياء العالم بثروة تتجاوز 91.1 مليار دولار، أنه كان أكثر سعادة حين كان أقل ثراء بكثير مما هو عليه الآن. وقال “إن الناس يعتقدون أن امتلاكهم المزيد من الأموال سيجعلهم أكثر سعادة، بينما كنت سعيدا وأنا أملك 10 آلاف دولار.. كنت استمتع كثيرا”.

وأضاف “إذا لم تكن سعيدا وأنت تملك 100 ألف دولار، فلا تعتقد أن مليون دولار ستجعلك أكثر سعادة.. هذا لن يحدث.. فحتى وإن تمكنت من تحقيق المليون دولار، ستختفي سعادتك حين تنظر حولك وتجد من يملك مليوني دولار”.

مشيرا إلى أنه عوض أن ينتظر المرء تكوين ثروة لتحقيق السعادة، يمكن الاستمتاع بالحياة ومباهجها خلال رحلة تحقيق الثراء.

يذكر أن وارن بافيت، البالغ من العمر 77 عاما، هو مستثمر ورجل أعمال أميركي، قد حقق نجاحات ضخمة جدا عبر استثماراته، من دون أن يستفيد من أيّ إرث، أو أن يتولّى تجارة عائلية كنقطة انطلاق.

5 تعليقات

  1. السعادة لا تشترى بالمال

  2. بالفعل مهما ازدادت ثروة الانسان الماليه هذا لن يغير ان السعادة تكمن في الحياة البسيطة والهادئة والتي نعيشها مع الله

  3. السعادة عطاء رباني

  4. السعادة هي القناعة والرضى التام

  5. اللهم إنا نعوذ بك من الفقر والقهر

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.