اكتشاف أن الملكة المصرية الفرعونية نفرتيتي ليست ذات بشرة بيضاء،

أثار برنامج “توداي شو” على شبكة “إن بي سي” الأمريكية جدلا كبيرا بين كثيرين بعد أن عرض نسخة ثلاثية الأبعاد لتمثال رأس الملكة المصرية الفرعونية نفرتيتي ببشرة بيضاء، وهو التصور الذي يستند إلى نتيجة دراسة حديثة أجراها عالم مصريات في جامعة بريستول البريطانية رجحت أن الملكة الفرعونية كانت بيضاء البشرة خلافا للاعتقاد السائد بأنها كانت ذات بشرة إفريقية سمراء.

واستغرقت الدراسة حوالي 500 ساعة حتى توصلت إلى التصور ثلاثي الأبعاد لتمثال الملكة نفرتيتي الذي نحتته الفنانة المتخصصة في الأعمال التاريخية إليزابث دانيس في حين صمم فنانون من بيت الأزياء والموضة الفرنسي “كريستيان ديور” مجوهرات شبيهة بتلك التي كانت ترتديها نفرتيتي.

وكان برنامج “توداي شو” يسلط الضوء على حلقات خاصة عن هذا الكشف في برنامج المغامرات والرحلات “إكسبديشن أننون” أو (حملة استكشفاية غير معروفة). وعُرضت أولى الحلقات في السابع من الشهر الجاري، وستعرض الحلقة الثانية يوم الأربعاء.

ليست بيضاء، بل سمراء”

مومياء نفرتيتي توصلت الدراسة إلى نتائجها من خلال استخدام تقنية التصوير ثلاثي الأبعاد لمومياء نفرتيتي التي عثر عليها في مقبرة أمنحتب الثاني بوادي الملوك.

وأثارت النسخة المقلّدة للتمثال سخرية واستهجان الكثيرين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتقول أليكسيا مكاي، صحفية، في تغريدة نشرتها مع صورة لنفرتيتي: “هذا هو الوجه الحقيقي للملكة نفرتيتي الذي اكتشف في مصر. نعم إنها امرأة سمراء. المصريون كانوا جميعا سمر البشرة شعبا وملوكا وملكات.”

وسخر ستفين ديول، أحد المعلقين على الاكتشاف الأخير، من عرض نفرتيتي ببشرة بيضاء بينما يعرف الجميع أنها ذات بشرة سمراء، حسبما يقول.

ويقول في تغريدته: “إنكم تمزحون، نفرتيتي كانت إفريقية سمراء البشرة. وكل من له قيمة في تاريخ البشرية كان إفريقي أسمر البشرة، فقط اسألوا بي بي سي ونيتفلكس.”

 

 

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.