زمن أصم أبكم ..!!

نعيش في زمن التسارع في كل شيء. الوقت والأحداث والعلاقات بين البشر!

أليس من الغريب أن نقف متأملين هذا دون أي مواجهات ضدية، وأحياناً نساير الركب دون تفكير.

أحببت أن أقف هنا بكلماتي منوهه لما يجول في خاطري ومكنون ذاتي.

اتسأل :” لماذا أصبحنا بعيدين بالأرواح وقريبين بما يسمى وسائل التواصل؟”

لم يعد الأخ يطرق باب أخيه ليرآه ويسأل عنه ويطمئن على أحواله، بل أكتفى برسالة قصيرة في الواتس آب وكلمة واحدة. لم يعد الجار يتفقد جاره القريب أو البعيد واكتفى بتلويح يده للسلام بين فترة وأخرى أن رآه يمر في الشارع صدفة، وقد يتذكر حينها أن يرسل له رسالة ليسأل عن حاله.

لم تعد الأبناء تبر أباءهم بالزيارات بل أصبح السناب شات هو وسيلة معرفة الأخبار بينهم.

سألتها يوماً كيف حال أولادك؟

أجابت: لم أرى أحد منهم منذ أسابيع ، لكني أتابع سناباتهم واطمئن عليهم.

ليتكم تعلمون كم تأثرت حين أجابتني بذلك الجواب! وأعلم يقينا أنها بداخلها حزينة هناك الآف مثلها وللأسف نعتبره أمر عادي . لا أُعيب التواصل بالأجهزة ولا يمكن أن نتخلى عنها، فهي ضرورة في حياتنا اليومية في الوقت الحاضر. لكن ما يؤلمني هي المشاعر التي كانت تربط الأسر ببعضها أفرادا ومجتمعات ، تقلصت لحد التلاشي فأين ذهبت؟

ومن الجانب الأخر، فالكثير منا يعرض للفهم الخاطئ خلال المحادثات الكتابية ، فكل منا يفهم الرسالة بطريقته في التفكير . قد لا يقصد المرسل نفس مفهوم المتلقي، وقد يحصل العكس ! وهذا أثار بعض المشاكل بين البشر؟

كما أصبحت أصابعنا هي المحرك الأول والأكثر في تعاملاتنا كلها أو أغلبها. حتى أصبحنا نرى العائلة في المنزل الواحد والغرفة الواحدة يجلس كل منهم منسجم مع جهازه ويفقد أهم مشاعر المحبة والحنان بين أفراد الأسرة. وتصل في بعض الأحيان لأن يرسل أحدهم للأخر حديثه عبر الجوالات وهم في نفس المكان أما رغبة في الحوار الصامت أو حتى لا يسمع الأخرون.

كم أصبحت أشتاق لعائلتي المقيمة معي في نفس المنزل!

إشتياق لسماع أصواتهم وأراءهم ولرؤية ابتسامتهم وسماع ضحكاتهم وهم يتمازحون.

أشتاق أن نعود لزمن الألتفاف حول الوالدين وسماع قصصهم وعبرهم وانجازاتهم في الحياة.

أشتاق لزمن جميل عشناه وحقا يفقده ابناءنا في الوقت الحالي.

التطور جميل ورائع لكن علينا استخدام كل شيء في حدود العقل وعدم فقد الروابط الجميلة والمشاعر العذبة بين الناس.

فالمشاعر هي اللغة الوحيدة التي تجعلنا نعيش بسلام ومحبة.

_________

إبتسام عرفي

 

 

34 تعليق

  1. وسائل التواصل شر لابد منه رضينا او رفضنا
    كلام ومقال في الصميم فعلا بوتقة الابداع ..

  2. لاعدمنا قلمك استاذة ابتسام حوار وحديث متميز

  3. شكري وتقديري لكم ولرقي تواجدكم
    ابتسام عرفي

  4. رائعة كمل عهدتك إبتسام ..بأناملك الذهبية المتألقة ..?

  5. اسعدك الله يا هدى تشرفت بوجودك

  6. رنا العطيشان

    مقال في صميم معاناتنا اليومية مع الاجهزة شكرا لهذا الطرح .

  7. علي. أبو حماد

    نقدر نستخدم التواصل الطبيعي والتواصل بالاجهزة حسب مكان الاهل والاقارب لكن اكو ادمان من ناس هيلق غشم في حياتهم

  8. مقالك استاذة ابتسام حقيقي لم يعد الأخ يطرق باب أخيه ليرآه ويسأل عنه ويطمئن على أحواله، بل أكتفى برسالة قصيرة في الواتس آب
    بل لم نعد نحن على طبيعتنا أبدا أبدا

  9. نهال العبدالكريم

    هذه التغيرات في الحياة والتعامل مع الأجهزة في حياتنا جانب فعلي للاصابة بالصمم ماذا لو اختفت الأجهزة الألكترونية من حياتنا….. للأبد ! حين تصبح التكنولوجيا نقمة عوضا أن تكون نعمة فهذا مخيف جدا ولابد أن نكون نحن وليس الزمن الصم والبكم والعمي ايضا

  10. مساعد الباتل

    مقال رائع ومن منظور واقعي تحياتي للكاتبة

  11. سهام الرحيلي

    كلام جميل ومقال رائع شكرا للكاتبة ?

  12. العنود الدهمش

    استاذه ابتسام جميع كتاباتك متميزة والآفضل عندي دوما دمت لنا ??

  13. الكل تحكمه وتتحكم فيه مواقع التواصل حتى الاعمال وادراتها اصبح بالتواصل بواتس قلم ومقال مميز

  14. فاتن الخالدي

    مقال يقول مانريد قوله ومصارحة انفسنا به لكن احيان نخفي وجعنا ونسترها دمتي استاذة ابتسام عرفي

  15. العنود الدهمش

    كل تصرف مردوده علينا بالسلب والايجاب والبكم والصمم مع وجود الجوالات وغيرها امر وارد بل أن الناس صاروا مشلولين امام التقنية

  16. تعبنا من إستخدام الواتساب لكن مانقدر نستغني عنه ابدا ماهو الحل استاذة ابتسام وماهو البديل ؟

  17. يازمان الصمم فعلا وحقيقه لامفر منها
    استاذه ابتسام اصبت جدا واحسنت

  18. تقديري الكبير لكل قلم خُط في صفحتي للرد والسؤال ، ممتنة للجميع على هذا التفاعل

    أخت منال : عشنا من قبل بدون كل هذه التقنيات ، لكن الدنيا تتغير ونحن من يغيرها ويطورها . لا استطيع إيجاد حل لما نحن فيه فنحن نجري مع التيار ولا يمكننا الوقوف ضده . لكن لابد أن نقوي علاقتنا بأقاربنا واحبابنا أكثر بالتقارب الفعلي والمشاعري . هذا هو الحل
    وسيأتي الأعظم في أجيال قادمه نسأل الله أن يكون تطور خير وسلام للجميع

    الكاتبة/ ابتسام عرفي

  19. تيسير إبراهيم

    كلام جميل جدا مرسي عالمقالة الجرئية وكلام اجمل لانه مش مزبوط الناس والعيلة تتباعد بالشكل دا

  20. كلام رائع استاذه ابتسام
    سلمت يداك على احرف من ذهب
    ومقال يناقش قضية هامة
    لايمكن ان نصل للعلو دون ان نتواصل وناقارب وهذا
    البعد التقني ذو نقمه علينا تسبب بها
    حذرت وناقشت وشرحت ووصفت وجعلت مقالك ذا رونق ..

  21. لمى سلطان السور

    احساس رائع لاعدمنا احساسك ابد

  22. لمى سلطان السور

    وموضوع يستحق القراءة
    فجمع الاحساس بقضايا المجتمع والكتابة المتميزة

  23. المجتمع يتغير دوماً وحتى قبل وسائل الاتصال الناس مقاطعة بعضها والحوار والتفاهم مفقود وبعد الاجهزة والجوالات زاد بزيادة فهو معاق لا صم ولا بكم بس

  24. نوره السحيباني

    تحولات كبيرة وحاسمة. يقودها التحولان الاقتصادي والاجتماعي. في المسألة الاجتماعية لا يوجد شيء أكبر من فقدان الجمعات والزيارات وصلة الرحم اللهم ثبتنا ..مقال متميز

  25. جنان الصاعدي

    أصبح التغير في مجتمعنا شيء حتمي و واقعاً وبدأت ماكينته تدور وعلينا أن نعد العدة للتغيرات في كل شيء و التي سوف تطرأ .. فكل ماتقدم الزمن كل ماتباعدنا .
    ابتسام عرفي مقال وقلم حر مميز

  26. افتيحه الخاطري

    كلام صحيح عن العصر الحالي ..ما الذي سوف يحدث في المجتمع وكيف سيكون شكله وبنيته بعد عشر سنوات مثلاً. التغييرات الاقتصادية الجذرية والشاملة سوف يكون لها أثر عظيم في بناء مجتمع جديد. كتابة اجوديه
    افتيحه الخاطري / وهران الجزائر

  27. الليث الابيض

    الناس تمشي بمصالحها ومزاجها لابد ان يصير هنالك دراسات للجامعات السعودية أو أي مراكز البحوث عن الأثر الاجتماعي لماتحدثت عنه الكاتبة عن تحول المجتمع لاصم وابكم ..

  28. اتسأل :” لماذا أصبحنا بعيدين بالأرواح وقريبين بما يسمى وسائل التواصل؟”
    لايمكن الاجابة عن امر يخص ظاهرة سلبيه
    كذلك كلامك عن فهم الناس للرسائل عدد كبير من الناس يحرف المقصود برسالة واتساب او على التويتر تغريدة …

  29. لمياء الصالح

    اجادة كتابتك وبراعة لقلمك تجعلني انحني وارفع قبعتي تحية لك

  30. الشكر والتقدير للجميع هنا .. أسعدتني تفاعلاتكم وردودكم وأتمنى بالفعل أن يكون هناك ثقافة في المجتمع وبين الأفراد بالحد من استخدام تلك الأجهزة لأن الضرر أصبح أكثر من النفع .

    الكاتبة / إبتسام عرفي

  31. كلام واقعي .. سلمت يداااك
    ابدعت

  32. وسائل التواصل سلاح ذو حدين وقطيعة الرحم والسهو عن الصلاة بعض من أضرارها

  33. مقال اكثر من رائع وكلام جميل كل شكري وتقديرى للاستاذه ابتسام لانها تتحدث عن واقع نعيشه

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.