الجريمة والتشريع ومعيار المجتمع

حين كتبت هذا المقال شعرت بمدى حساسيته كمقال ألتقيكم به فيه أول لقاء لكن وجدت أن مجتمعنا بحاجة إلى مكاشفة صريحة اذا كنت في هذه الزاوية قد تبنيت المساهمة في زرع الآمن والآمان الإسري في مجتمعنا ..
وهذا مايجب أن يتبنأه كل قارئ …
وحين أتناول الجريمة بحد ذاتها فقد اتفق علماء الاجتماع على ان الجريمة وان ما عد جريمة ناتج عن تشريع الجماعة لبعض الأفعال وأعمال أفرادها, سواء عاقب عليه القانون او لم يعاقب , أي ان المعيار إلى الاستقامة , او عدمها راجع الى معيار اجتماعي لا الى معيار قانوني . وهذا في أغلب المجتمعات ذات القوانين الوضعية في حين أن الإسلام دين صلاح وإصلاح فقد تصدى للجريمة والمجرمين وفصل الله تعالى في كتابه وسنه نبيه محمد صلى الله عليه وسلم احكام وقوانين رادعه لا يختلف عليها إثنان وهذا التصدي لم يأت من فراغ بل هو تشريع إلهي وحكمة ربانية نستشعرها منذ أول جريمة نفذت في التاريخ وهي حين قتل قابيل أخاه هابيل .
وحين نرى تصنيف المنظمة العالمية في التعريف للجريمه وكذلك المنظمة العربية للدفاع الاجتماعي ضد الجريمة جرائم العنف بأنها الجرائم التي يصاحبها استعمال غير قانوني لوسائل القسر المادي او البدني في الإضرار بشخص او بشي او ابتغاء غايات شخصيه او اجتماعية او سياسية ومن امثالها جرائم القتل والاغتصاب والخطف وهتك العرض بالقوة او التهديد والسرقة بالإكراه والتخريب والشغب الاجتماعي والاغتيال .
وهذا مايجعلني أتساءل عن مجتمعنا السعودي المحيط بنا هل هو مجتمع زاخر بإنتشار الجريمة كما في غيره من المجتمعات العربية المحيطة أو المجتمعات الأجنبية ؟
نجد أنه في أخر احصائيه لمعدل الجرائم الجنائية في المملكة انخفض بنسبه 4.5% عن العام الماضي بالنسبة للجرائم العادية في حين ان الجرائم المعلوماتيه قد ارتفع مما يدل على قله الوعي في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي وهذا يؤكد أن ماينشر في مواقع التواصل الاجتماعي سببه الفهم الخاطئ من البعض بأن لهم مطلق الحريه في التعبير والنقد والتعدي ولانهم خلف اسماء مستعاره يعتقدون بغياب الرقابه القانونيه والعقاب بسبب أنهم خلف الشاشات ..
لذا تأتي المعاقبة القانونية وملاحقة المجرمين المعلوماتين في توسع نحو الوصول في كل بلاد العالم لما يحد من هذه الجرائم ..
ولامبرر ابدًا لأن يؤخذ أي مجرم بنوع من الرأفه والعذر له وكذلك للبيئة التي جعلت منه مجرمًا .فأن كانت الاحباطات النفسية المزروعة بداخله منذ الصغر تعتبر احد المسببات لجعله مجرماً
وكذلك البيئة الاجتماعية المليئة بالكراهيه والانغلاق هي المنشئة لسلوكيات غير سوية.
بالاضافة لارتفاع معدل الفقر يدفع الناس لارتكاب الجريمة الإ أن ذلك لايجد أي نوع من التبرير والعفو أو المسامحة مهما كان سواء على المستوى الديني والقيمي أو العرف والتقاليد المجتمعية وإن كانت بعض المجتمعات تتستر في طرقها عن إخفاء المعلومات عن مايقع فيها من جرائم …إما خوفًا من إحباط المجتمع وإعطاء صورة عنه تسئ له أمام غيره من المجتمعات وإما لأن التشهير بالمجرمين يعد ممنوع دوليًا والتشهير جريمه بحيث أننا لا نمتلك الحق بنشر معلومات عن اسماء مرتكبي الجرائم لما فيه من عقوبة تؤدي بالمشهرين إلى السجن لمدة عام وغرامه 500 الف ريال هذا حسب القانون السعودي .
كما أنه لايعقل وليس بالامكان أن كل جريمة لابد من التشهير بصاحبها لما فيه من ضرر نفسي واجتماعي على المجرم نفسه وعائلته (هذا من قبل الناس)
(اما من قبل الجهات الامنية )
فالتشهير اداة ردع للمجرم ولكل من تسول له نفسه في ارتكاب الجرم..
ومن وجهة نظري أن عمليات الاصلاح للمجرمين يجب أن تأخذ الحيز الأكبر من العناية أكثر من العقوبات ….
ودراسة اسباب الجرائم والقضاء عليها له النتائج الايجابية على المجتمع الذي ينشد الأمن والسلام .
وإلى لقاء أخر …
أريج عبدالله الوابل

39 تعليق

  1. رنا العطيشان

    فعلا الجريمة والمجرمون بحاجة للاصلاح شكرا اريج على المقال

  2. تيسير إبراهيم

    نحن مسلمون والدين حدد في القران عقاب كل مجرم لكن الحكومات لاتطبق الدين في العقاب مقال متميز فعلا

  3. وسمية العطيشان

    اتمنى انه المجرمين مثل زمان يعلنون عنهم عشان الناس تخاف وترتدع احسن تحيات لك استاذة اريج ماشاء الله

  4. جنان الصاعدي

    كل مابعد الانسان عن ربه كل ماكانت الجريمه في دمه
    مقال كذا ?? استاذة اريج ننتظر المقال الجديد ?

  5. فواز الشهراني

    مجتمعنا بحاجة إلى مكاشفة صريحة اذا كنت في هذه الزاوية قد تبنيت المساهمة في زرع الآمن والآمان الإسري في مجتمعنا .. مهما صار مكاشفة الناس ماتحب الحقيقة كل يدور مصالحه لو على باطل
    كلام جميل ومقال اجمل

  6. مناير الضاحي

    مقالج متميز استاذه اريج ننتظر يديدك ياشذى

  7. سارة الخالدي

    استاذة اريج تقولين
    وإن كانت بعض المجتمعات تتستر في طرقها عن إخفاء المعلومات عن مايقع فيها من جرائم
    مااشوف انا الا ان الناس تحب الفضائح ويتسترون على الذكور فقط في جرايمهم

  8. صح بوقك ياسارة … وموضوع حساس يناقش كل ماهو مهم
    الجرائم هاليومين كثرت

  9. اذا رجعنا للكتاب والسنة نجد مايردع الناس عن الجريمه ..أستاذة أريج أصبت في كلامك ومقالك عين العقل

  10. مساعد الباتل

    استاذة أريج عندي طفل عنيد جدا وصعب التعامل معه بقسوة وكل الوقت يضرب خواته الصغار فكيف التعامل معه ؟!
    مقالك الأول متميز جدا

  11. الجريمه تحدد ساعةة الصفر لانتهاء البشر وانتهاء الانسان

  12. سوسن القاضي

    المقال اعجبني جدا .. لكن ابغا احصائية عن نسبة الجريمة في السعودية مقارنة بدول اخرى . شكر وتقدير لك استاذة أريج

  13. نوال الرحيلي

    مقال يتناول الجريمه وكيف يتم تناولها من جهات عده يستحق القراءة وقلمك أريج يستحق المتابعة

  14. وئام الخرجي

    مميز ويستحق اكثر من تميز شكرا اريج وانتظر المقال القادم

  15. نوره السحيباني

    أريج والله منتب سهله وعندك ماشاء الله قدرة على كتابة المقالات كما عرفتك وتستحقين كل خير

  16. مقال رائع .غطى الفكرة من جوانبها

  17. أم عبد العزيز الشعلان(

    بالفعل مقالة تحاكي واق المجرم فلابد ان ننظر المجرم بمنظور واقعي وعدم إلقاء اللوم على البيئه او على المجتمع في ذلك …رائعه ومميزه اهنؤك

  18. أم عبد العزيز

    بالفعل مقالة تحاكي واق المجرم فلابد ان ننظر المجرم بمنظور واقعي وعدم إلقاء اللوم على البيئه او على المجتمع في ذلك …رائعه ومميزه اهنؤك

  19. أم عبد العزيز

    بالفعل مقالة تحاكي واق المجرم فلابد ان ننظر المجرم بمنظور واقعي وعدم إلقاء اللوم على البيئه او على المجتمع في ذلك …رائعه ومميزه اهنئك

  20. أم عبد العزيز

    بالفعل مقالة تحاكي واق المجرم فلابد ان ننظر المجرم بمنظور واقعي وعدم إلقاء اللوم على البيئه او على المجتمع في ذلك …رائعه ومميزه اهنئك على موضوعك

  21. تقولين الجريمة لها معيار بالمجتمع كيف يكون فيه معيار وفيه وناس يظلمون وناس يفلتون من العقاب بسبب الواسطة ؟

  22. دائم الناس تنظر للمجرم بأنه سيء ولايمكن انه ينصلح حاله ومثل مايقولون ياما في السجن مظاليم

  23. الأستاذة /فوزيه اليامي

    ماشاء الله تبارك الله مقال راااائع يلامس واقعنا ومجتمعنا السعودي
    بارك الله فيك وفي علمك أستاذة أريج والشكر موصول للأستاذة القديرة مزنه الوابل نفع الله بكم ويعلمكم
    وأسأل الله أن يمن على بلادنا نعمة الأمن والاستقرار

  24. ماشاء الله مقال مميز ورائع بدايه موفقه ?

  25. نوره الصيخان

    كلامك جميل والمفروض تكون المعالجة قبل طهور المشكلة اصلا ،من خلال تربية الطفل على القيم ومخافة الله في السر والعلانية وزرع الثقة في نفسه وتحفيزه نحو الافضل .اذا الدور الأكبر في الإصلاح والمعالجة تكون مهمة الوالدين والمجتمع والمدرسة من خلال التعاون وتقديم الافضل في تربية النشى

  26. فوزية حمود الجهني ... المدينة المنورة

    مقال اكثر من رائع وتصوير كاتبة مبدعة لواقع مؤلم … فالجريمة كعاصفة اللا وعي الشيطانية المدمرة ? لشجرة الوطن الآمنة ? حماك الله ياوطني ?? وسخر لك اقلام كالسيوف تضرب على وتد كل عدو ??

  27. موضي الثنيان

    مقال متميز ويواكب العصر الى الامام ياأريج وننتظر الجديد

  28. عواطف الشلهوب

    الجريمه تشريع الهي لن تنتهي من المجتمع الى أن يرث الله الارض ومن عليها وحكمة الله في ذلك ليعيش الخير ويموت الشر بمعاقبته على جرائمه والسجن او القتل للمجرم هو من حدود الله
    مقالك الاول يؤكد موهبه في الحوار والنقاش استمري وبالتوفيق

  29. كلام سليم ومنطقي ونحن بحاجة له مقال رائع أخت أريج نفع الله بك الإسلام والمسلمين وزادك الله من فضله

  30. كلام سليم ومنطقي ونحن بحاجة له مقال رائع أخت أريج نفع الله بك الإسلام والمسلمين وزادك الله من فضله

  31. الشاعـرة دهن العود

    ابدعتِ في طرح الموضوع لله درك ..

  32. كلام صحيح ابدعت بارك الله فيك

  33. إذا طبقت أحكام الشريعة الإسلامية فستكون رادعا عظيما لكل من تسول له نفسه الإقدام على عمل إجرامي

  34. الجريمة في كل يوم تزيد في المجتمعات التي تبعد عن القران والسنه

  35. إبراهيم فايد

    السعودية كانت ملتزمة حرفيا بالكتاب والسنة وكانت عدد الجرائم قليلة.. لكن مع الانفتاح ببدأت الأوضاع تتبدل

  36. المقال جميل وغطى جوانب كنت أجهل بعض منها .. سلمت أناملك عزيزتي أريج

  37. يجب أن لا يؤخذ للمجرم أي نوع من الرأفه والعذر له
    ولك عمل جزاه سواء كان خيراً أو شراً

  38. من أمن العقاب أساء الأدب ، لذلك علينا ان نواجه المذنب بذنبه

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.