دراسة علمية حديثة تكشف عن “فارق مُذهل” بين دماغ الرجل والمرأة

كشفت دراسة علمية حديثة، أجراها فريق من الأطباء في إحدى الجامعات في الولايات المتحدة، عن فارق مذهل بين أدمغة الرجال والنساء، بخاصة في يتعلق بالذاكرة، وفق ما ذكرت صحيفة “التايمز” البريطانية، الثلاثاء.

وأكّدت نتائج الدراسة، التي أجراها باحثون من كلية الطب في جامعة واشنطن في سانت لويس في ولاية ميزوري، أن أدمغة الإناث بدت أكثر شبابًا بنحو 4 سنوات مقارنة مع أدمغة الذكور من العمر نفسه.

وأظهرت الدراسة، التي شملت أكثر من 200 شخص من النساء والرجال، أن دماغ المرأة تفوق على دماغ الرجل في اختبارات حدة الذاكرة بشكل كبير، بخاصة عند التقدم في العمر.

وأشارت نتائج الدراسة، التي استندت إلى صور مقطعية لأدمغة عدد من الرجال والنساء تراوحت أعمارهم بين 20 و82 عامًا، إلى أن دماغ المرأة كان أكثر شبابًا من دماغ الرجل من الناحية البيولوجية، بنحو 3 سنوات و8 أشهر.

ولم تكتف الدراسة على الصور المقطعية الدماغية لدى الرجال والنساء، بل استندت أيضًا إلى تأثير حرق الجسم للسكر وتأثير ذلك على عمل الدماغ لدى الاثنين.

وقال مانو جويال، من كلية الطب في جامعة واشنطن، إن نتائج الدراسة تقدم تبريرًا منطقيًا بشأن ميل النساء للتفوق على الرجال في الاختبارات الإدراكية في السبعينات من العمر”.

وأوضح جويال أن نتائج الدراسة تعطي تفسيرًا للأسباب الكامنة وراء عدم تدهور الجانب الإدراكي والمعرفي لدى النساء مع التقدم في السن، وذلك لأن أدمغتهن أصغر سنا وتبقى تعمل بشكل فعال.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.