أمير القصيم يدشن 4 مشاريع تطويرية بمستشفى الملك فهد التخصصي ببريدة

دشن صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم اليوم أربع مشاريع صحية تطويرية بمستشفى الملك فهد التخصصي بمدينة بريدة ، وذلك ضمن الخطوات التطويرية التي تشهدها المنشآت الصحية بصحة القصيم ، وللوقوف على مستوى الخدمات الطبية التي تقدمها للمواطنين بمجالاتها العلاجية والوقائية والتوعوية.

هتون/ القصيم

واستمع سموه خلال جولته على المشاريع ، لشرحٍ موجز من قبل مدير عام الشؤون الصحية مطلق الخمعلي ، الذي أوضح أن المشاريع تشمل قسم المناظير الذي يستقبل 50 مريضاً باليوم وإمكانية عمل أكثر من 30 منظاراً للحالات المرضية ويضم 3 غرف عمليات مجهزة بأحدث الأجهزة الطبية ، وقسم الأشعة المدعوم بجهازين رنين مغناطيسيMRI وإمكانية عمل 32 فحصاً إشعاعياً “رنين” يومياً مزوداً بجهاز الأشعة التداخلية التي هي أول مرة بالمنطقة ، ومشروع تطوير قسم العناية المركزة بوحدتين الأولى العناية الرئيسية وتتسع لـ31 سريراً منها 6 أسرة لغرف العزل والثانية العناية المتوسطة تتسع لـ12 سريراً.

وبين الخمعلي أن قسم المختبر وبنك الدم يحتوي على جهازي كيمياء c8000 ، وتعمل على تحاليل بمعدل 500 عينة بالساعة وثلاثة أجهزة تقوم بعمل i2000 لتحليل الهرمونات والفيتامينات بمعدل 600 عينة بالساعة ، مشيراً إلى هناك جهازين “ستاقو” لتحاليل تخثر الدم بمعدل 100 عينة بالساعة ، وجهازين “إلينتي” لتحاليل صورة الدم بمعدل 120 عينة بالساعة ، وجهازين طرد مركزي لفصل العينات ، وثلاجة لحفظ 15 ألف عينة مربوطة بجهاز نقل آلي لجميع الأجهزة.

عقب ذلك توجه سمو أمير منطقة القصيم إلى الحفل الخطابي المقام بمسرح مستشفى الملك فهد التخصصي ، الذي بدء بتلاوة آيات من القرآن الكريم ، ثم كلمة لمدير مستشفى الملك فهد التخصصي ببريدة عبدالعزيز الفوزان ، الذي نوه في مستهلها بما تقدمه القيادة الحكيمة – رعاها الله – للقطاع الصحي ، وما يوليه سمو أمير القصيم من اهتمام بالصحة وخدمة المرضى ، مثمناً حضور سموه لحفل افتتاح المشاريع الصحية ودعمه المتواصل للخدمات الصحية وحرصه على كل ما فيه تطوير للخدمات الصحية ، ثم كرم سموه عدداً من المتميزين بالقطاع الصحي

ونوه سمو أمير القصيم في كلمته بهذه المناسبة ، بما يحظى به القطاع الصحي في منطقة القصيم من دعم ورعاية شاملة من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ، وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهم الله ـ ، مؤكداً أن هذا الدعم يجسد عناية ولاة الأمر ـ أيدهم الله ـ بصحة أبناء الوطن والمقيمين به واهتمامهم بتوفير الإمكانات الطبية كافة ، مشيراً سموه إلى أهمية التطور والارتقاء في المجال الطبي , وفي ظل النهضة الحضارية والتنمية الشاملة التي نعيشها ، مشيداً بما تقدمه وزارة الصحة من عناية واهتمام وفق خطط إستراتيجية تهدف إلى تطوير النظام ، والوصول بمستوى جودة الخدمات الصحية التي تقدمها إلى مستويات عالية الجودة.

وقال سموه: أتيت اليوم مباركاً ومهنئناً لجهود رجال قطاع الصحة في القصيم ، وما رأيناه اليوم دليل على سعي قيادتنا الحكيمة – نصرها الله – لتحقيق تنمية شاملة ، تستوجب منا مضاعفة الجهود وبذل المزيد من العطاء لمواكبتها ، موصياً الجميع أن نجعل شعارنا في القطاع الصحي خدمة المريض أولاً.

وأضاف سموه : مكسبنا وجود رجال ونساء من أبناء الوطن يعملون على الأجهزة الطبية بحرفية ومهنية عالية ، وكلنا فخر واعتزاز بكل فرد يقف في خدمة المواطن في أي موقع ، مقدراً للإخوة القائمين على الخدمات الصحية ، مبدياً ارتياحه لما وجده من جهود مبذولة في القطاع الصحي بالمنطقة ، التي شاهدها من خلال التحسن الملموس في الخدمات المقدمة. 

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.