بلادنا في موسم الحج

إن جهود بلادي في خدمة الحج وتوفير جميع الإمكانيات ،لم تكن جديدة او وليدة اليوم بل كانت من أيام الملك عبدالعزيز رحمه الله وظل ابناءه على ما رسمه والدهم في تسخير إمكانيات الدولة للحجاج وتوفير سبل الراحة لهم والمحافظة على الامن والأمان حتى عصر ملكنا سلمان بن عبدالعزيز حيث سار على نهج والده وإخوته في تسخير جميع ما يحتاجه الحجاج خلال فترة الحج،ومنذ أن وحدت المملكة، وهي تقدم جهوداً كبيرة وخدمات وفرتها لحجاج بيت الله الحرام بشكل يفوق كل التوقعات، ومن يقف اليوم في المشاعر المقدسة يلمس التطور الواضح والملحوظ في الخدمات المقدمة لحجاج بيت الله الحرام. إلى جانب جهود المسؤولين في المملكة والذين لا يتوانون عن أداء واجبهم الوطني والديني الكبير، ماتقوم المملكة بتوعية مواطنيها فيما يجب عليهم تجاه إخوانهم المسلمين الذين يفدون للأراضي المقدسة في كل عام لأداء مناسك الحج والعمرة، وكل تلك الجهود الجبارة تؤديها المملكة العربية السعودية في صمت وبدون هالة إعلامية إيمانًا بواجبها تجاه ربها سبحانه وتعالى وتجاه أمتها الإسلامية.

وعلى الصعيد الشعبي من ابناء الوطن الذين يعملون على خدمة الحجاج في تسهيل اداءمناسكهم بكل يسر وسهولة
برحابة صدر وكرم ضيافة يحكمه تعاليم ديننا الحنيف .دمتي بلادي فخر وعزة للإسلام والمسلمين .

ربي احفظ ملكنا ووالدنا سلمان وولي عهده محمد بن سلمان والشعب السعودي من كل سوء يارب وبلاد المسلمين وادم علينا الامن والامان .

نوره الصيخان

4 تعليقات

  1. دلال الغفيلي

    موسم الحج يبين معدن السعودية التي تهتم بكل صغيره وكبيرة لاي حاج

  2. لمياء الصالح

    الله اكبر ولبيك اللهم لبيك

  3. لمياء الصالح

    مقال جميل

  4. مقال جدآ جميل وفعلا ليس هذا جديد في عهد سلمان الحزم لان الدوله تبذل كل جهدها من عهد مؤسس هذه البلاد تسلم أناملك 👍

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.