أمير منطقة القصيم يرعى حفل تخريج 120 حافظاً ومجازاً من جمعية تحفيظ القرآن بعنيزة

رعى صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم الرئيس الفخري لجمعية تحفيظ القران الكريم بالمنطقة ، اليوم ، بجامع الشيخ محمد بن عثيمين بمحافظة عنيزة ، حفل تخريج 120 حافظاً ومجازاً من الدفعة 19 لحفظة القرآن الكريم من طلاب الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمحافظة عنيزة ، بحضور إمام الحرم المكي الشيخ ياسر الدوسري ، ووكيل إمارة القصيم عبدالعزيز الحميدان ، ووكيل الإمارة المساعد للشؤون التنموية الدكتور عبدالرحمن الوزان ، ومحافظ عنيزة عبدالرحمن السليم ، ومدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بمنطقة القصيم عبدالله بن محمد المجماج.
وبدأ الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم للحافظ عبدالملك بن بجاد الحربي من طلاب الجمعية ، ثم أوضح رئيس مجلس إدارة الجمعية الدكتور سامي بن محمد الصقير في كلمته عظم ومكانة هذا القرآن العظيم ، الذي أنزله الله على رسوله محمد ليخرج الناس من الظلمات إلى النور، مشيراً إلى أن الله حث عباده في هذا الكتاب إلى تلاوته وقراءته وتدبره لأن فيه كل مايخص حياتهم ، منوهاً بما حبى الله هذه البلاد بولاة أمرٍ يحرصون على العناية بالقرآن الكريم وتدريسه وطباعته وترجمته ، وتقديم الدعم السخي له مادياً ومعنوياً ، مفيداً أن من الجمعيات التي حظيت بهذه الرعاية والعناية جمعية تحفيظ القرآن بعنيزة ، التي أرسى قواعدها الشيخ ابن عثيمين عام 1405 هـ ، موصياً الطلاب أن يتقو الله تعالى وأن يشكروه على مامن به عليهم من نعمة لحفظ كتاب الله ، وأن يستديموا في تدبره وفهم معانيه ، وجعل ذلك في سلوكهم اقتداء بالسلف الصالح ، مقدماً شكره الجزيل لسمو أمير منطقة القصيم على رعايته وتشريفه لهذا الحفل ، داعياً الله أن يعظم له الأجر والمثوبة ، وأن نكون جميعاً قادة هدى وصلاح ، وأن يمن علينا بالأمن والإيمان وسلامة الأبدان والأوطان.
إثر ذلك قُدمت ثلاث نماذج من قراءات الحفظة وهم عبدالعزيز بن عبدالرحمن الضيف ، وعبدالله بن صالح العمرو ، وعبدالرحمن سامي السلمان.
ثم وصف رئيس جمعية تحفيظ القرآن الكريم بالقصيم الشيخ سليمان بن عبدالرحمن الربعي في كلمته بلادنا العزيزة بالشجرة الطيبة التي تؤتي أُكلها كل حين بإذن ربها ، سائلاً الله أن يبارك في بلادنا وفي ما يبذله خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على اهتمامه ودعمه بأهل القرآن ، مهنئاً الحفظة على ما من عليهم الله بحفظه ، موصياً بتدبره ومراجعة كتب التفسير المعتمدة من أئمة الأمة الإسلامية ، شاكراً سموه على رعايته لهذا الحفل المبارك ، واصلاً شكره لمعالي وزيـر الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبد العزيز بن محمد آل الشيخ على دعمه لجمعية تحفيظ القرآن الكريم بالمنطقة ، منوهاً بجهود جمعية تحفيظ القرآن الكريم بمحافظة عنيزة ، مهنئاً أولياء أمور الحفظة ، داعياً الله أن يحفظ البلاد والعباد من كل سوء ومكروه ، داعياً الله أن ينصر جنودنا على حدودنا.
عقبه قدمت نماذج أخرى من التلاوات العطرة من الحفظة الخريجين وهم عمر بن صالح الدامغ ، وعبدالرحمن بن عبدالله الشوشان ، وعبدالملك بن حسان القاضي ، إثر ذلك عُرض فلم مرئي بعنوان ” حكاية حافظ ” الذي أوضح فيه مسيرة حافظ نجح في أمور حياته ، ثم قُدمت باقة عطرة أخرى من قراءات الحفظة ، ونماذج منهم وهم عثمان عبدالرحمن الفيروز ، وياسر بن يوسف الحامد ، وعبدالعزيز بن مساعد السلمان.

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.