أبرز ما جاء في خطبة الجمعة من المسجد الحرام

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور صالح بن حميد، المسلمين بتقوى الله عز وجل و حسن الخلق وعدم المجاهرة بالمعاصي والإساءة، ودعا إلى الإكثار من الاستغفار في كل الأوقات .
وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم بالمسجد الحرام : ما سمي القلب إلا لتقلبه ، وتردده ، حسب الظروف والمؤثرات ، تتجاذبه عوامل الخير وعوامل الشر ، بين لَمَّة الَملَك ، وَلَمَّة الشيطان ، بين تثبيت الملائكة ، واجتيال الشياطين وقد بين لنا نبينا محمد صلى الله عليه وسلم عجيب صنع الله في أحوال هذا القلب حينما أتى عليه الصلاة والسلام بهذه الصيغة وهو يقسم : ” لا و مقلِّبِ القلوب .. ” وفي قوله كثيراً : ” يا مقلبَ القلوب ثبت قلبي على دينك ، قالوا : أو تخاف يا رسول الله ؟ قال : وما يؤمِّنُني ؟ والقلب بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبه كيف يشاء ” ، وفي لفظ آخر : ” إن شاء الله أن يقيمه أقامه وإن شاء أن يزيغه أزاغه ” رواه أحمد والترمذي وإسناده صحيح .
وأضاف فضيلته قائلا : إن من القلوب ما هو معمور بالصلاح والتقوى ، والسلامة من الأرجاس ، فيه خواطر الخير ، وبواعث الحق ، معمور بالمنجيات وشمائل الخير ، والشكر والصبر ، والخوفِ ، والرجاء ، والزهد ، والرضا ، والتوكل والتفكر ، والمحاسبة وغير ذلك من أعمال القلوب ، تنكشف له بنور البصيرة مسالكُ الخير فيسلكها ، ويستحث على المزيد منها ومن القلوب ما هو مخذول مملوء بالهوى ، مفتوح نحو مسالك الضلال – عياذاً بالله – تجتاله الشياطين ، يقوى فيه سلطان الشيطان ، ويخبو فيه نور اليقين ، وتغلبه شهوات البطن ، والفرج ، وشهوات الجاه والكبر ، والرئاسات ، وشبهات الاعتقاد والفلسفات وقلب ثالث فيه بواعث الإيمان ، وخواطر الهوى ، فيميل إلى نصح العقل تارة ، ويحمل عليه الشيطان تارة ، في صراع مع نفس أمارة ، ونفس لوامة ، وهو إلى الغالب منهما ، وكل ميسر إلى ما خلق له فالقلب يتردد بين هذين الجانبين تكون الغلبة لأحدهما تارة وللأخرى تارة .
وأردف فضيلته يقول : ولئن كان القلب محلَّ التقلب فهو محل الثبات ، ولهذا كان نبينا محمد صلى الله عليه وسلم كثيرا ما يقول : ” يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك ” أخرجه بن ماجه والترمذي وحسنه من حديث أنس رضي الله عنه وما منح العبد المؤمن منحة أفضل من منحة الثبات في القول والعمل ، يجد ثمرة ذلك في حياته كلها ، وأعظم ما يجده حينما يكون في قبره ولا يكون الثبات على وجهه إلا حينما يرى العبد شحا مطاعا ، وهوى متبعاً ، وإعجاب كل ذي رأي برأيه وقد قال بعض السلف : من علامة الثبات : الإنابة إلى دار الخلود ، والتجافي عن دار الغرور ، والتأهب للموت قبل الورود والثبات هو دوام استقامة المسلم على الحق والهدى أمام دواعي الهوى ، وبواعث الشهوات ، ومثيرات الفتن ، وقد قال أهل العلم إن من علامات التوفيق والثبات أن العبد كلما زاد علمه زاد تواضعه ، وازدادت بالناس رحمته ، وإذا زاد عمله زاد خوفه وحذره ، وإذا امتد به العمر قل عنده الحرصُ ، والتعلقُ بأهل الدنيا ، وتتبعُ أخبارهم ، وإذا زاد ماله زاد سخاؤه وكرمه وإنفاقه .
وأوضح فضيلته أن هناك جملة من الوسائل والأسباب ذكرها أهل العلم تعين على الثبات في مواقف الفتن والمتغيرات منها تحقيق الإيمان والتوحيد ، قولاً ، وعملاً ، واعتقاداً ، وتحقيق العبودية التامة لله وحده ، ومعرفة الله حق المعرفة ، فمن كان بالله أعرف كان منه أخوف ويتجلى ذلك بالإيمان بقدر الله ، وتفويضِ الأمور إليه ، وحسنِ التوكل عليه ، مستشهدا بقول الرسول صلى الله عليه وسلم : ” عجبا لأمر المؤمن إن أمره كلَّه خير ، وليس ذلك لأحد إلا لمؤمن إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له ، وان أصابته ضراء صبر فكان خيرا له “، فيكون العبد ملازما لمقام الخوف ، مشفقا من سلب التوفيق ، وقد أمر المؤمن بالإيمان وما ذلك إلا للثبات والاستمرار .
وبين أن من أسباب الثبات لزوم الطاعات والعمل الصالح والاستقامةِ على الخير حسب الطاقة والاستطاعة ، ولزومِ الجادة ، وحب الخير ، وبذله للناس ، واحتساب الأجر والخير عند الله وصاحب الطاعات والأعمال الصالحة لا يخزيه الله أبدا .

اضف رد

يمكن للزوار التعليق مباشرة.